سلسلة المعجزات " السماء المتسعه"

    شاطر
    avatar
    أحمد كابو
    المراقب العام
    المراقب العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 245
    العمر : 31
    المهنه :
    علم بلدك :
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/01/2008

    GMT + 3 Hours سلسلة المعجزات " السماء المتسعه"

    مُساهمة من طرف أحمد كابو في 2008-03-07, 20:55

    حقائق كونية حتى بداية القرن
    العشرين كان العلماء يظنون بأن هذا الكون ثابت لا يتغيَّر، وُجد هكذا
    وسيستمر إلى مالا نهاية على ما هو عليه. فالشمس تطلع كل يوم من الشرق
    وتغيب من الغرب، والقمر أيضاً له منازل محددة طيلة الشهر، وفصول السنة
    من شتاء وصيف وربيع وخريف تتعاقب باستمرار، والنجوم كما هي.


    في ظل هذه الرؤية، من كان
    يتخيَّل بأن حجم الكون يكبر ويتوسع باستمرار؟ هل يمكن لعقل بشري أن
    يتصور بأن السماء كلها تتمدَّد وتتوسع؟ بالتأكيد لا يمكن. ففي النصف
    الأول من القرن العشرين تم اختراع أجهزة دقيقة قادرة على تحليل الضوء
    القادم من النجوم البعيدة، وكانت المفاجأة التي أذهلت العالم هي انحراف
    هذا الضوء نحو اللون الأحمر، ولكن ماذا يعني ذلك؟


    إذا نظرنا إلى نجم عبر
    التلسكوب المكبِّر وقمنا بتحليل الطيف الضوئي الصادر عنه، لدينا ثلاثة
    احتمالات:



    1ـ إذا كانت المسافة التي
    تفصلنا عن هذا النجم ثابتة نرى ألوان الطيف الضوئي القادم منه كما هي.


    2ـ إذا كان النجم يقترب منا
    فإن الطيف الضوئي في هذه الحالة يعاني انحرافاً نحو اللون الأزرق
    باتجاه الأمواج القصيرة للضوء، وكأن هذه الأمواج تنضغط.


    3ـ إذا كان النجم يبتعد عنا
    فإن طيفه الضوئي ينحرف نحو اللون الأحمر،باتجاه الأمواج الطويلة للضوء،
    وكأن هذه الأمواج تتمدد.



    والنتيجة التي حصل عليها علماء الفلك
    أن معظم المجرات البعيدة عنا تهرب مبتعدة بسرعات كبيرة قد تبلغ آلاف
    الكيلومترات في الثانية الواحدة! لذلك نجد ضوءها منحرفاً نحو اللون
    الأحمر. وبعد تطور أجهزة القياس والتحليل وباستخدام برامج الكمبيوتر تم
    تأكيد هذه الحقيقة العلمية، حتى إننا نجد اليوم أي بحث كوني ينطلق من
    هذه الحقيقة اليقينية





    [/url][/size]


    يوضح هذا الرسم كيف تتحلل أشعة الشمس العادية
    إلى سبعة ألوان، الأحمر ذو الموجة الطويلة ثم البرتقالي ذي الموجة
    الأقصر ..... وأخيراً البنفسجي ذي الموجة القصيرة جداً، وهنالك أشعة
    غير مرئية تتوزع على جانبي الطيف الشمسي


    [
    [/url]




    كيف جاءت فكرة توسع الكون؟

    لقد بدأ العلماء
    منذ أقل من مئة سنة يلاحظون أن الضوء القادم إلينا من المجرات البعيدة
    ينحرف نحو اللون الأحمر، فعندما قام العلماء بتحليل الضوء القادم من
    مجرة ما، وذلك من خلال جهاز خاص تبيَّن أن الطيف الضوئي ينزاح نحو
    اللون الأحمر.

    فالضوء يتألف من
    سبعة ألوان رئيسة، أي أن ضوء الشمس وهو نجم كما نعلم، عندما يخترق
    زجاجة مثلثة تسمى الموشور، يتحلل إلى سبعة ألوان مرئية تبدأ بالأحمر
    وتنتهي بالبنفجسي. فاللون الأحمر هو ضوء موجته طويلة، أما اللون
    البنفسجي فهو ضوء موجته قصيرة.

    وفي عالم الضوء
    كلما كان طول الموجة أقصر كلما كانت الأشعة أكثر خطراً، لذلك نسمع
    بالأشعة الفوق بنفسجية وهي أشعة غير مرئية، وخطيرة ومن رحمة الله بنا
    أن هيّأ لنا الغلاف الجوي ليمتص كثير من هذه الأشعة القادمة من الشمس.

    أما الأشعة تحت
    الحمراء فهي أشعة غير مرئية أيضاً وقليلة الخطر لأن موجتها طويلة،
    وهكذا نجد ألوان الطيف الضوئي تتدرج من حيث اللون والخطورة كما في
    الشكل.

    وعندما نحلل ضوء أي
    نجم يجب أن يبدو على هذه الصورة، أي سبعة ألوان. ولكن الذي حدث أن
    الطيف الضوئي للمجرات ظهر مختلفاً، أي أن عرض اللون الأحمر أكبر مما هو
    عليه، وهذه الظاهرة تتكرر مع معظم المجرات.



    وهذا يعني أن الطيف الضوئي للمجرة لا ينحرف إلا في حالة واحدة
    وهي الحركة، ولكن السؤال: إلى أي اتجاه تسير المجرات: هل تتباعد عنا أو
    تقترب منا؟


    بما أن ضوء المجرة
    ينحرف نحو الأحمر، واللون الأحمر كما قلنا ذو موجة طويلة، فهذا يعني أن
    الانحراف باتجاه الأمواج الطويلة، أي أن المجرات تبتعد عنا، ولذلك نرى
    طيفها منحرفاً نحو الأحمر.


    أي أن الحقيقة التي يؤكدها
    جميع العلماء
    هي
    حقيقة اتساع الكون، وهذا ما حدثنا عنه القرآن قبل ذلك بقوله تعالى:
    (وَالسَّمَاءَ
    بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)[الذاريات: 47].

    وإذا ما تدبرنا هذه الآية وجدنا فيها أكثر من معجزة.



    معجزات الآية


    في هذه الآية
    الكريمة معجزتان علميتان، فقد تحدثت الآية الكريمة عن حقيقة البناء
    الكوني في قوله تعالى: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا)[الذاريات: 47]. وقد
    ثبُت يقيناً أن البناء الكوني منظم ومعقد ومحكم، وأن في الكون هندسة
    مبهرة فالكون يحوي أعمدة، ويحوي جسوراً من المجرات، ويحوي كذلك خيوطاً
    عظمى كل خيط يتألف من آلاف المجرات ويمتد لمئات البلايين من السنوات
    الضوئية، فسبحان من أحكم هذا البناء وحدثنا عنه قبل أن يكتشفه علماء
    الغرب بقرون طويلة.


    إن هذا البناء لخصه لنا
    القرآن بكلمة واحدة (بَنَيْنَاهَا)، وهنالك آيات كثيرة في القرآن تؤكد
    حقيقة البناء الكوني مثل قوله تعالى

    (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ
    لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءًوَصَوَّرَكُمْ
    فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ
    اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)[غافر:
    64].



    صورة لمجرة تسبح في
    الكون، وهذه المجرة يجب أن تبدو في ألوانها الطبيعية، ولكن بسبب حركتها
    مبتعدة عنا (أي هي تهرب) نرى طيفها الضوئي لدى تحليله منحرفاً باتجاه
    اللون الأحمر.




    [/url]




    أما المعجزة
    الثانية فهي معجزة الحديث عن اتساع الكون قبل العلماء من خلال قوله
    تعالى
    Sadوَإِنَّا
    لَمُوسِعُونَ)[الذاريات: 47]،

    ولكن السؤال: لماذا يستخدم
    العلماء مصطلح (الكون)، بينما نجد القرآن يستخدم لفظ (السماء) وأيهما
    أدق من الناحية العلمية؟

    أيهما أدق: القرآن
    أم العلم؟

    دائماً يأتي
    العلماء بمصطلحات حول حقائق علمية، ثم لا تلبث هذه الحقائق أن تتغير
    وتتبدل وتصبح أكثر وضوحاً، ولكن المصطلح العلمي يبقى، وبالتالي نحصل
    على مجموعة من المصطلحات غير الدقيقة علمياً، وهذا باعتراف علماء الغرب
    أنفسهم، ولكن هل ينطبق ذلك على القرآن كتاب الله ربّ هؤلاء العلماء؟

    يستخدم العلماء
    اليوم مصطلح
    "اتساع
    الكون"
    أي أنهم
    يقررون حقيقة علمية وهي أن الكون يتوسع Universe Expandingولكن الحقيقة
    عكس ذلك! فالكون لا يتوسع بأكمله، بل الذي يتوسع هو المكان بين المجرات،
    فالمجرات عندما تتباعد بسرعات مذهلة لا يتوسع حجمها، ولا تكبر النجوم
    فيها، بل هذه المجرات تسير موسِّعة المكان من حولها.

    إذن يجب أن نستخدم
    مصطلحاً جديداً وهو

    "اتساع المكان"
    ،
    ولكن لو استخدمنا هذا المصطلح لفترة من الزمن سوف تتطور معرفتنا بالكون،
    وندرك أنه لا يوجد فضاء كما كان يُظن في الماضي! بل إن كل جزء من أجزاء
    الكون مملوء بالمادة والطاقة، وهذا ما كشفه العلماء حديثاً وقرروه بعد
    اكتشافهم "المادة المظلمة" وذلك منذ سنوات قليلة.


    إذن ما هو المصطلح الدقيق
    علمياً؟
    إنه بلا شك
    ما جاء في كتاب الله تعالى ربّ الحقائق العلمية. أي هو "اتساع السماء"،
    فالسماء تعني المكان بين النجوم والمجرات وهي تحيط بها من كل جانب،
    وهذا المكان الذي سمَّاه القرآن "السماء" ليس فارغاً بل هو مملوء
    بالمادة والطاقة والمادة المظلمة والطاقة المظلمة،


    وهذا المكان (أو
    السماء) هو الذي يتمدد ويتّسع باستمرار [1].


    [/url][/size]

    هذا جزء صغير جداً من
    الكون ترصده لنا العدسات المكبرة، كثير من الغبار الكوني وكثير من
    النجوم والطاقة وغير ذلك مما لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى


    _________________
    علمتنا حسن الفضائل والقيم
    ميزتنا بالدين من بين الامم
    حبيبى يا رسول الله
    [img]
    avatar
    ريــــــتاد



    انثى
    عدد الرسائل : 2222
    العمر : 27
    المهنه :
    الهواية :
    علم بلدك :
    المزاج :
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/08/2007

    GMT + 3 Hours رد: سلسلة المعجزات " السماء المتسعه"

    مُساهمة من طرف ريــــــتاد في 2008-03-07, 22:59

    احمد كابو

    /
    *
    مواضيعك .....مميزة ..

    ! !

    <<<< ( ميرسي ليك)

    وتقبل مرورى..!

    /

    دمتم بــمحبـــة ...

    /
    *

    ريناد


    _________________

    كل عام وانتم بخير



    أجمل ما في حرية الإنترنت أنها في غيبة الرقيب سوى الله جل في علاه , تعطيك الفرصه لتعرف حصتك من النبــل ونصيبكـ من الطهاره

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-05-24, 19:17